منتديات وقاص هارون
مرحباً بك في منتديات وقاص هارون

ترحب بكم


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قراءات عن حلفا والهجرة

انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 2 من اصل 2]

26 رد: قراءات عن حلفا والهجرة في الإثنين يونيو 14, 2010 3:22 am

وقاص

avatar
مدير عام
أختيار موقع إعادةالتوطين ورد ود الافعال
أنطلقت في 10 أكتوبر أشاعة قوية بأن الحكومة أجازت موقع خشم القربة، وكان الناس مفجوعين ومشمئزين الي درجة كبيرة وعلي أقتناع تام بصحة هذه الانباء السيئة .، وفي منتصف يوم14 أكتوبر جاءني صالحين وأخبرني بنبرة الامر الواقع بان الناس قلقون للغاية من قرار الحكومة باختيار خشم القربة فقلت له انني لم اتلقي أي إخطار رسمي بذلك، وسألته عن مصدر معلوماته فأ جاب " لايوجد دخان بلا نار " وشعرت بانني حوصرت أيضا بالشائعة فأجريت أتصالا باللجنة وبعد لحظات سمعت صوت د محمد أحمد وزير الصحة فأسر لي بالخبر المفجع بأن مجلس الوزراء وبعد دراسةكافة اوجه التقارير التي رفعها الخبراء العالميون والمحليون قد أختار خشم القربة بأعتباره أحسن المواقع لتوطين اهالي وادي حلفا ،,وان وفدا وزاريا سيزور وادي حلفا لاعلان السكان بالقرار ،وفي هذه اللحظة شعرت بحالة الاجهاد العصبي فقلت له أن القرار لم يعد سرا بالن.سبة للاهالي الذين تحصلوا عليه بطريقة ما قبل اعلانه بايام
وكان الشعور العام تجاه الحكومة يتسم بالمرارة البالغة وسيكون ابتعاث وفد وزاري في ظل هذه الظروف أشبه بالتلويح بخرقة حمراء لثورهائج وأخبرت الوزير بانني أتوقع استقبالا سيئا للوفد الوزاري ولا ادري سببا لارساله الي حيث يتلقاه الناس بالسخرية والزعيق واذا كان الراي اقناع الاهالي بالحكمة فمن الافضل ارسال وفد من وادي حلفا للالتقاء بالمسئولين في الخرطوم فاما أن يتم اقناعهم ليواجهوا أهلهم بالقرار عند عودتهم ويمحوا مخاوفهم وآما أن يحاولوا حث الحكومة علي العدول عن قرارها وفي كل الاحوال كانت زيارة الوزراء غير مرغوب فيها عند هذا المنعطف من مجري الاحداث .
وقد اعرب د محمد احمد عن تفهمه وأشار الي مخاطبة اللواء البحاري وزير الداخلية كتابة وانتهت المحاد ئة التليفونية وهكذا سبق السيف العذ ل واصبح لزاما في نهاية الامر أن يواجه الجميع الموقف مباشرة .
وبدأت أفكربجدية في المخاطر المحتملة لاندلاع أحداث شغب لهذه التطورات الاستفزازية ، فهاتفت داود عبد اللطيف وزودته بتقرير كامل عن الموقف ، وكان علي مخاطبة الوزير عن طريق رئيسي المباشر من الناحية الامنية حسن علي عبد الله وكيل وزارة الداخلية ،وشرحت له الوضع ومخاوفي وطلبت منه ابلاغ الوزير بضرورة ارجاء الزيارة وتبني اقتراحاتي كحل توفيقي، وفي 18 أكتوبر إتصل بي اللواء البحاري في الهاتف وأخبرني باستلام خطابي وتقريري وأطلع علي المذكرة التي رفعها اليه الوكيل إلا أن مجلس الوزراء مع تقديره لما أثاره الأهالي من أختيار موقع خشم القربة فقد قرر أن تمضي ترتيبات الزيارة المقررة حسبما كان مقررا لها في 21 أكتوبروسيكون الوفد برئاسة اللواء طلعت فريد وزير الاستعلامات والعمل، وشخصه، واللواء مقيول الامين وزير الزراعة، ودكتور محمد أحمد علي وزيرالصحة،ويرافقهم داود عبد اللطيف رئيس لجنة اعادة التوطين، وممثلون من وزارتي الزراعة والري ،.ولدهشتي طلب مني تحضيرإاستقبالات شعبية في المطار وفي المدينة وقري دغيم /أرقين أشكيت /دبيرة / سرة / فرس ،وأخبرني بأن وزير الاستعلامات طلعت فريد سيرسل بطائرة خاصة الي حلفا فنيين من الوزارة لتركيب محطة اذاعية محلية وتوزيع اجهزة راديو للسكان للاستماع الي القرارات المتعلقة بوطنهم الجديد .
وبمجرد وضع سماعة الهاتف تسربت الاخبار الي المدينة وتشبع السكان بالقسوة وروح العداء وساء الموقف بتحرك العناصر المتطرفة التي استغلت الوضع وكنت اشعر بالايدي الخفية التي كانت تتحرك في اتجاه التصعيد .
وفي اليوم التالي نشرت برنامج الزيارة وعقدت اجتماعا مع الشرطة حيث درسنا الموقف باستفاضة، وكنا علي علم بان النوبيين مسالمون وليس لديهم ميول عدوانية ولكن الاثارة العنيفة التي تعرضوا لها جعلتنا نتحسب لردود الافعال المتوقعة وبعد استعراض كافة ردود الافعال المتوقعة وكافة الاحتمالات رأينا أن أستعراض القوة من جهتهم التي لن تتعدي مظاهرة صخمة يمكن السيطرة عليها بامكانات شرطتنا المتواضعة .
وعقدت اللجان المحليةأجتماعا وقررت مقاطعة زيارة الوفدالوزاري وسهلت هذه الانباءمشكلتنا الامنيةوأعطتنا فسحةمن الوقت لضمان أستقبال يتسم بالهدوءوالسكينة والذي هوعلي دراية بالاعراف النوبية الاجتماعية يري في المقاطعة تعبيرا بالغ الاثر عن عدم الرضا والاستياء .
أما المؤيدون لخيار خشم القربة فقد كانوا سعداء ومنشرحون من بين وجوه السكان ذوي الوجوه المتهجمة والعابسة وانتعشت ارواحهم بتحول مجري الاحداث فاستقبلوا نبأ الزيارة بسرور غامر وتبادلوا التهاني مع مؤيديهم وقرروا أن يكون الاستقبال حافلا ورفض حي التجار الانضمام لحركة المقاطعة وكذلك العناصر غير النوبية بالمدينة والتي كان تعاطفها مع اهالي دغيم مهزوزا فأنحازت لخيار خشم القربة وبالرغم من أن أغلب السكان سيلزمون منازلهم فقد كان هناك ما يكفي من حشد لاستقبال القادمين وتم توفير أحتياجات نقل المؤيدين من القري .
وفي السابعة صباحا وصلت الطائرة وعلي متنها كل الوفد وعند نزولهم منها أستقبلتهم الجموع بالهتاف، وفي الطريق إلي فندق النيل كانت شورارع دغيم خالية تماما من الناس الذين نفذوا المقاطعة بالاجماع ،وبعد الافطار تحرك الوفد إلي ساحة المدينة ووجدوا حشدا كبيرا في أستقبالهم فتلقاهم أعضاء الوفد بالارتياح وشقوا طريقهم وسط الشعارات والهتافات حيث أخذوا مقاعدهم داخل السرادق، وأثناء اللقاء لاحظت جمعا من حوالي مائتي شخص يتجه في موكب علي الطريق المواجه لمباني المجلس يتجه نحو ساحة المدينة يحملون لافتات سوداء ويهتفون "بسقط ...يسقط خشم القربة "،وأستطعت أن أتبين ملامحهم أنهم كانوا أهالي أرقين وأندفعت الشرطة اليهم وفرقتهم قبل أن يصلوا الي الساحة وألقت القبض علي عدد مقدر منهم وساقته الي المخفر .
وبعد الظهر ذهبت الي مركز الشرطة للاطمئنان علي موقف الامن ولاحظت وجود حوالي سبعين معتقلا يستظلون بأشجار فناء المركز وقد أدهشني أن أجد بينهم سعاد أبراهيم الخريجة الجامعية التي تعمل بمصلحة الاحصاء والتي قيل لي أنها كانت تحرض الاهالي للانضمام إلي المظاهرة القادمة من أرقين،وحينما كنت أراجع حالتها تلقيت مكالمة هاتفية من اللواء محمد نصر عثمان عضو المجلس الاعلي للقوات المسلحة، فاخبرني بأنه نما الي علم الرئيس عبود [أن حوالي سبعين شخصا قد تم أعتقالهم بواسطة الشرطة لاشتراكهم في مظاهرة سلمية، فاكدت له صحة الامر فمضي إلي القول بأن الرئيس قد أصدر توجيهات بإطلاق سراح المعتقلين فورا وألا تستخدم الشرطة القوة ضد المتظاهرين الذين ينبغي السماح لهم بقدر الامكان بالتنفيس عن غضبهم بالطريقة السلمية تقديرا للحالة العامة لروحهم المعنوية .
يتبع

27 رد: قراءات عن حلفا والهجرة في الإثنين يونيو 14, 2010 3:23 am

وقاص

avatar
مدير عام
وبعد أطلاق سراح المعتقلين أتجهت سعاد أبراهيم الي قرية دغيم بنية أحداث مزيد من المتاعب لاحقا ،. وأثناء تناول وجبة الغداء أخبرني ضابط الشرطة بأن تجمعا كبيرا ينتظم علي شارع الأسفلت قرب جامع دغيم والبعض يحمل عصي غليظة وأخرون يدحرجون أحجارا ضخمة وصخور ويكومونها علي الاسفلت لعرقلة المرور وسد الطريق أمام موكب سيارات الوفد حين يتجه الي المطار ،وتسلق البعض اعمدة الهاتف وقطعوا الخط الرئيسي المتصل بالخرطوم .
وبعدالرجوع للفندق،عقد نا أجتماعا قررنا فيه أن يتم تقليص المخاطر التي تؤدي الي تدهور الموقف ؛ وأن تؤجل مغادرة الوفد لليوم التالي تحوطا ،وصدرت التعليمات للشرطة بعدم الاحتكاك بالأهالي ،وعندما شعر المتجمهرون في قرية دغيم بأن الوفد الوزاري غير رأيه في السفر تفاديا للوقوع في الشباك التي نصبوها لهم، إندفعوا بأعداد غفيرة لاتجاه الفندق ؛ فأحاطت الشرطة بالفندق ونظمت صفوفها بمثابة جدار سميك يحيط بالفندق ؛وبدأوا يهتفون (أين وعودك ياعبود)،وفي خلال فترة قصيرةإنضم الي التجمهر قرويون تصادف وجودهم في المدينة من أشكيت وأرقين بالاضافة الي أهالي دبروسة ؛وكانت سعاد أبراهيم تقود صفا من النساء في ملابسهن التقليدية السوداء ؛وقد قدمن من دغيم، وأنتظمن خلف المتظاهرين ؛وبدأن يحثين التراب في الهواء ؛مما خلق سحبا كثيفة من الغبار، وكن يهتفن بصوت عالي باللغة النوبية (الموت ولا الذهاب الي خشم القربة )؛ ثم أخذت الهتافات تأخذ الطابع السياسي (فقدت ثقتنا ياعبود ....إلي الثكنات يا عساكر )،ثم أخذت الجموع في التفرق دون أصابات ما عدا أصابات طفيفة لحقت بثلاثة من رجال الشرطة بسبب الحجارة التي ألقيت عليهم .
وكانت الحقيقة التي أبرزتها المظاهرة، أنها أسمعت الصوت المعارض للتهجير من وادي حلفا وهي أيضا كانت التظاهرة الاولي التي شهدها النظام العسكري للرئيس عبود .وفي السابعة مساءا وبمبادرة شخصية أصطحب داود عبد اللطيف العمدة صالحين وأخاه محمد الي قرية دغيم لتهدئة السكان ؛وعقدوا أجتماعا مثمرا مع الأهالي الذين هدأوا بعد أن أفرغوا شحنة غضبهم ؛ وأقر أعيان القرية بعدم ضرورة إثارة أي متاعب أخري ؛وعدم أعتراض موكب الضيوف ؛وبعد نجاح المهمة ؛أقتادت الشرطة عصبة من السجناء الصعايدة وأستخدمتهم في أزالة الحجارة عن الطريق ؛ وأستطاع مهندس البريد وعماله إصلاح خط الهاتف الرئيسي المتجه للخرطوم ؛وبحلول الساعة الثامنة عادت الامور الي مجراها الطبيعي .،وتناول الوفد وجبة العشاء بمنزل الدكتور محمد أحمد بد بروسة وتجمع أشخاص قليلون وهم يهتفون؛إلا أن بعض العقلاء وبخوهم علي سوء أستقبالهم لضيوف الحي فأنصرفوا خائبين.
وفي اليوم التالي وبناءا علي أقتراح من داود عبد اللطيف ،نظمنا رحلة نيلية للوفد علي متن الباخرة الزهراء ؛وكان داود يرمي لاعطاء الوفد فكرة عن القري وأشجار النخيل في بلاد النوبة ؛وأغتنمت الفرصة بدعوة بعض الأعيان لمرافقة الوفد ؛وتبادل الرأي معهم ؛ وعندما جاءت الباخرة بمحازاة دبيرة ظهر جمع من النساء علي الشاطئ ؛وهن يحثين التراب عليها تعبيرا عن السخط والاحتجاج .
وبعد الرجوع لحلفا تحرك الوفد الي المطار ؛ وبالمرور الي دغيم تحققنا من ألتزام الاهالي بوعدهم ؛سوي وجود سعاد أبراهيم التي هتفت ضد اللواء طلعت فريد ،وشيخ وقف وحيدا يصيح " عاش أهالي حلفا "

28 رد: قراءات عن حلفا والهجرة في الإثنين يونيو 14, 2010 3:25 am

وقاص

avatar
مدير عام
وفى25 أكتوبر تجمع رجال ونساء من النوبيين الذين يقطنون الخرطوم ،وسيروا مظاهرة بقيادة محمد توفيق مدير مصلحة العمل في اتجاه القصر تهتف (حلفا .... حلفا ... عاشت حلفا )،وعند تقاطع شارع الجمهورية أنضم إليهم طلاب جامعة الخرطوم الذين خرجوا من داخليا تهم في موكب ضخم وأحالوا المظاهرة إلي عمل سياسي معارض،واستعملت الشرطة الهراوات والغارات المسيلة للدموع ،وألقت القبض علي الكثيرين ومن بينهم محمد توفيق الذي تم تسريحه من عمله بعد التحقيق معه ؛وقد سبب أحالته للتقاعد بسبب المظاهرات استياءا في وادي حلفا ،وأعتبر ته عملا انتقاميا ضد التظاهرات التي قام بها النوبيون
رأي حسن دفع الله حول قرار الحكومة النهائي لصالح خيار خشم القربة
/يلوم الكثيرين من الناس الحكومة علي مشاورتها للنوبيين بشأن اختيار وطنهم الجديد ؛وقد شجب "توم لينل" في كتابه "سد أسوان العالي "هذا السلوك من الحكومة السودانية وأثني علي الحكومة المصرية مسلكها الحازم باختيار كوم أمبو وطنا بديلا للنوبيين المصريين دون اعتبار لرغباتهم .
ويري حسن دفع الله أن النوبيين ووجهوا بكارثة خلقتها الحكومات بدون ذنب جنوه؛ قلبت وتيرة حياتهم رأسا علي عقب وفقدوا ديارهم ومتاعهم وأرضهم ،كل هذا بالإضافة إلي قطع الأواصر الوجدانية التي تربطهم بوطنهم،وبالرغم من أن السد العالي يمكن أن يعتبر أحد أعظم إنجازات البشرية فأن الأمر بالنسبة للنوبيين لا يعدو أن يكون لعنة ،وأن تجاهل كل هذه الاعتبارات العاطفية عند معالجة شأن خطير يتعلق بمحو وطن أجدادهم ،هومن قبيل النزول بهم إلي مرتبة السوام ،ولست أدري ماذا سيكون رأي "توم لينل"لو تعرض لوضع مماثل في وطنه،وأجبر بواسطة حكومته علي الرحيل والعيش في كان لايريده؟، لهذا السبب أعتقد أن لفتة الحكومة كانت نبيلة وإنسانية .
2/والسؤال الحساس الأخر هو لماذا لم تلتزم الحكومة بنتيجة التصويت إن كانت حقا جادة في احترام الرغبة المحلية ؟ للإجابة علي هذا السؤال لابد أولا من مناقشة الظروف التي تحكمت في النتيجة ثم أعلق علي النتيجة ذاتها :-
وبقول الكاتب سن دفع الله لو كنت نوبيا لحرصت علي حصر اختياري في موقعين لا ثالث لهما هما الخوي وخشم القربة علي النحو التالي :-
أ/ وادي الخوي لتميزه في تماثل الظروف المناخية والبيئية مع تلك السائدة في وادي حلفا ، وبالتالي لن يواجه أهالي حلفا أي تغيرات اجتماعية أو اقتصادية ما يمكنهم من بناء منازلهم بنفس التصميم المتعارف عليه في حلفا ،والفرصة مواتية لزراعة أشجار النخيل ،وامتلاك مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة للدورة المحصولية التي يعرفونها،ولن يضاروا من الأمطار ذات الزوابع الرعدية التي لم يعهد وها ولا يأمنوا جانبها ،أما بالنسبة للرد علي التكلفة المرتفعة في تكلفة الري فيمكن تعويضه بالتمتع بهذه الميزات ،وينبغي علي الحكومة أن تذلل لهم الصعوبات الفنية والمواصلات. والخواص التي ذكرتها تجعل من وادي الخوي خيارا جذابا إن لم يكن الخيار الأقرب للنوبيين .
ب/إن المواقع الخمسة الباقية تقع في حزام المطر ذو المنسوب المتشابه ،ولا تختلف الظروف الاجتماعية والبيئية من موقع لأخر،فلا يختلف عرب الشكرية والحسانية والبطاحين والكواهلة والجموعية عن بعضهم البعض الاليلا ،وقس علي ذلك الظروف الصحية بينهم،كما أن المواقع الأخرى عرضة لانتشار موسمي لالتهاب السحائي .
3/العوامل الحاسمة في المواقع الأخرى تنحصر في :_
ا/سعة المساحة القابلة للزراعة وخصوبة الأرض وتكلفة الري ,
ب/الكهرباء وإمكانية التنمية الصناعية .
ج/ ظروف المواصلات
فاذاتم تطبيق المعايير أعلاه فأن خشم القربة الخيار الأفضل .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 2 من اصل 2]

انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى